قصص وعبر

قصة ودعة واخوتها السبعة

اهلا
السلام عليكم اصدقاء مدونة التعليم بوخشم مريم
اليوم مع قصة من تراثنا الجزائري الغني وهي قصة ودعة واخواتها السبعة 
قراءة ممتعة 

ودعة هاذي طفلة شابة بزاف و يتيمة ، توفى باباها و توفات أمها بعده خلاتها صغيرة ، عندها 7 إخوة بخير عليهم بخيولهم و زوجاتهم و أولادهم و أراضيهم ، وهي صغيرة كانت امها تغنيلها أغنية عنها و عن أخوتها السبعة
كي تمشطلها شعرها الطويل و الحريري تبقى تقول

الكاس الكاس كوسوه
خوتو سبعة وزوجوه
خيولهم سبعة وكوسوه
نساهم سبعة وكوسوه
ونهار العيد زينوه
بقات ودعة كل مرة تمشط شعرها تغنيها
وكانوا خوتها للسبعة يدللوها و هي ممو عينهم ، وهاذ الشي اللي خلا نساهم يغيرو منها و يحقدو عليها
وكل ما يزيد حب خاوتها ليها تزيد كراهية و حقد نساهم ،حتى جا النهار اللي تفاهمو فيه باش يخلو خاوتها يكرهوها و يتبراو منها
راحو عند مدبرة سحارة و شريرة و حكاولها شا بغاو يديرو ، اعطاتهم تدبيرة شيطانية ، وشرطها كان ، لازم يديروها وقت ما الخاوة يكونو مسافرين
من عادة خاوة ودعة كل مرة فالعام يروحو يصيدو و يبعدو ، ما يجوش بالأشهر وهي الفرصة اللي كانوا يستناو فيها نساهم باش يتخلصو منها
امالا اجتمعوا و بداو ينفذو في تدبيرة المدبرة
جابوا بيضة تاع لفعة وقالولها قالتلنا المدبرة بلي هاذ الخطرة خاوتك ما يرجعوش من الصيد سالمين ، هي خافت و بدات تبكي قالتلهم كيفاش ؟
قالولها كاين حل واحد وراهو عندك أنت ، اذا بغيتي خاوتك يرجعوا لديارهم و أولادهم لازم تصرطي هاذ الحبة تاع البيض كيما راهي
بقات مترددة و هوما يقنعوا فيها ، من خوفها صرطتها(بلعتها طوول) كيما راهي
فاتوا أيام وفقصت البيضة وخرج منها حنش في كرش ودعة المسكينة، بدات تمرض و تحس حاجة كل مرة توجع فيها في كرشها
ورجعت تاكل و ما تشبعش ، و تستفرغ من الألم ، نقص وزنها و ذبالت و بانت كرشها كبيرة ، وبداو نسا خاوتها يسقسو فيها و يقولولها لوكان يشوفوك خاوتك يذبحوك ، وهي تبكي و تقوللهم انها بريئة و مادارت والو
وطبعا باش يكملوا خطتهم دارو ارواحهم خايفين عليها ، قالولها احنا نتصرفوا بالصح لازم تساعفينا
اداوها لواد العبيد غطسوها فيه ولات كحلة بعدما كانت بيضة كيما القمر ، و اداو معاهم خادمة عندهم غطسوها في واد الاحرار رجعت بيضة
وبدلولهم حوايجهم ، وحطو ودعة في بلاصة الخدامة و الخدامة في بلاصة ودعة

رجعو الخاوة من الصيد متوحشين أختهم ، ولكن صابوها متبدلة بزاف ، قالولهم نساهم بلي اختهم مرضت بزاف موراهم و تبكمت ماعادتش قادرة تهدر، وطبعا هوما هددوا الخدامة بالقتل اذا حلت فمها ، جابولها خاوتها قاع الاطباء بلا فايدة، و بقاو شاكين ، حسوا بلي كاينة حاجة ، بقاو يعسوا فيها.

حتى وحد النهار دخل خوها الصغير لبلاصة الخدم صابها ، و صاب كرشها لفمها ، من الخلعة و الزعاف ما انتبهش بلي اختو رجعت كحلة ، شدها من شعرها و عيط لخاوتو قاللهم شوفوا شا لقيت ، جن جنونهم و بغاو يقتلوها ، وهي تبكي و تقوللهم مادرت والو، تدخلوا نساهم و قالولهم تستاهل تندفن حية باش ماتوليش حكايتهم على كل لسان و ينتشر السر و ينفضحو.

أداوها حفرولها حفرة و ردموها فيها و شعرها خرج تخلط مع الحشيش لانو طويل ، وهوما ردموها بالخف ، فات وقت صغير ، وسمعت صوت حصان جاي ، حبس الحصان و بقى ياكل فالحشيش ، نهش شعرها معاه ، زقات وقالتلو : “أي ضريتني ، ماكفاكمش اللي درتوه فيا”
انصدم الراجل و بغا يرجع ، ومن بعد خمم و نبش فالتراب ، قالتلو “وذرك شا بغيتو مني؟”، حل عليها الراجل الحفرة و خرجها قاللها :
“انت بنت الدنيا و لا الاخرة”
قالتلو : “أنا كنت بنت الدنيا و ذروك راني بنت الآخرة
أداها الراجل لدارو ، وقالها عليك أمان الله ، انا صدقت أنك بريئة ، ورايح نشوف كرشك كي كبرت علاش ، بعدما ريحت و كلات و تحممت
وبقات يامات و هي كل مرة تمشط شعرها ، تقول الكلام اللي علماتهلها أمها
لكاس الكاس كوسوه
خوتو سبعة وزوجوه
خيولهم سبعة وكوسوه
نساهم سبعة وكوسوه
ونهار العيد زينوه

والراجل ما علابالوش شكون هي ، خاوتها معروفين و ما بغاتش تشوه صورتهم و تهينهم قدام الناس، وهو مابغاش يضغط عليها
بالصح كان كل مرة يسمع غنيتها بلا ماتعرف بلي سمعها.
بعد أيام سافر الراجل لحكيم و خلاها .
وصل عندو حكالو حكايتها ، قالو الحكيم لازم نشوفها ، جابو معاه ، وخبراتو بالحكاية مع نسا خاوتها .
الحكيم عرف بلي هذا تدبير شيطاني ، وعرف بلي البيضة تاع حنش و هو اللي راه يكبر في كرشها
أمالا قال للراجل شوف لازم تذبح خروف و تشوي اللحم و تكثر فيه الملح بزاف ، و تعطيها تاكل حتى ما تقدرش بلا ما تشرب الما
وكي تشبع مليح علقها من رجلها و دير تحت راسها باسينة تاع ماء .
الراجل دار قاع شا قالو الحكيم ، بقات ودعة معلقة من رجلها و بعد شوية ولات تعيط و تبكي حتى خرج من فمها حنش كبير
اللي كان عطشان و شاف الماء.
طاح الحنش فالباسبينة قتلو الراجل وقاللها ذروك تحكيلي حكايتك
انا سمعتك تقولي كلام كل مرة ، انت شكون و شاهي حكايتك
بقات ودعة تبكي و تحكيلو قاللها شوفي عندي حل المشكل ، راح عند الحكيم جابو من جديد بعدما كملو الحكاية ، ودار الحنش اللي خرج من كرش ودعة في رزمة وراح جاب خاوتها ، قاللهم أختكم عندي و حكايتها تبكي
بالصح ما تقولوش لنساكم، راحو معاه خاوتها ، لقاو الحكيم و شافو الحنش و طلبوا السماح من أختهم العزيزة ودعة
ووعدو نفوسهم باش اللي تسبب في هاذ الماساة يتعاقب
اعطاهم الحكيم تدبيرة
ورجعو لدارهم ، و معاهم ودعة ، بالصح خباوها باش ما يشوفوهاش نساهم
حفروا حفرة كبيرة و شعلوا فيها النار وقالو لنساهم كل وحدة فيكم تنقز فوق الحفرة سبع مرات ، رفضوا فالاول
بالصح قالولهم اللي ما تنفذتش معناها كذبت علينا و على ودعة و خلاتنا ندفنوها
طبعا هوما ما علابالهمش و بدات كل وحدة باغية تبين بلي خاطيها
فاتت امراة الكبير طاحت فالحفرة ، زادت اللي موراها و اللي موراها كيف كيف
ستة منهم طاحوا فالحفرة ، مين جا دور امراة أصغر واحد فيهم قفزت 7 مرات وماصرالها والو
لانها ماكانتش معاهم في التدبيرة الشريرة وكانت تشوف و ما فاهماش
على بيها يقول اللي حفر حفرة لخوه يطيح فيها
ومن بعد ودعة اداوها خاوتها لواد الأحرار رجعت كيما كانت و غطسوا الخادمة في واد العبيد رجعت كيما كانت وعاقبوها اللي دست عليهم
وتزوجت ودعة من الراجل اللي وقف معاها و سلكها و 
برأها


#ودعة

#مريم_بوخشم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق